الموت يخطف سنديانة الصحافة الفلسطينية الكاتب البارز حسن البطل
آخر تحديث GMT07:39:41
 تونس اليوم -

الموت يخطف سنديانة الصحافة الفلسطينية الكاتب البارز حسن البطل

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - الموت يخطف سنديانة الصحافة الفلسطينية الكاتب البارز حسن البطل

الكاتب والصحافي الفلسطيني الراحل حسن البطل
بقلم - راسم المدهون

منذ عرفته قبل عقود طويلة حافظت صورته في ذاكرتي على وهج لا يخبو فهو الصديق القريب تماما كما هو في بعد المسافات والغياب الجسدي . حسن البطل رجل اللقطة الفريدة والإنتباهة اللامعة : حين أخذتنا الحيرة في مجلة "فلسطين الثورة" في انتقاء عنوان لحرب تشرين 1973 في ذكراها الأولى ليكون غلاف المجلة قال هو بهدوء عنوانه الذي أبهرنا : الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى .
هو حسن البارع في عاموده الصحافي والمتابع للشعر ومدارسه وتجارب شعرائه وهو المحاور الذي يبسط روحه أمامك بيسر حقيقي لا افتعال فيه .
كنت أراسله في العقد الأخير عبر الإنترنت وأتابع ما ينشره من صور للبيوت والشوارع في فلسطين وبالذات في رام الله وحين أعاود الكلام معه كان يروقني أن أحدثه عن النساء وأعرف أنه يروقه أيضا فكلانا لا نتعفف عن عشق النساء كما يزعم بعض المثقفين "الثوريين" ولم نكن منهم .
يغيب حسن إبن "طيرة حيفا" لإعود لرحلتي معه من دمشق إلى بغداد وبيروت وإلى العاصمة القبرصية نيقوسيا فلا أجد ما أقوله سوى أنه فاكهة حياتنا المثقلة بالمتاعب ولكن المشحونة بالحنين : سيرة حسن البطل هي سيرة حنين بامتياز ولم لا وهو "الصامت" الذي "وظف" صمته للتأمل في كل شيء فأصاب حين أخطأ كثيرون واجتهد حين "أغلق" مجايلوه باب الإجتهاد .
حسن يا صديقي
وداعا،

قد يهمك ايضا 

«باكس أميركانا» !

حوليات بلدانية فلسطين السلطوية !

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموت يخطف سنديانة الصحافة الفلسطينية الكاتب البارز حسن البطل الموت يخطف سنديانة الصحافة الفلسطينية الكاتب البارز حسن البطل



GMT 14:52 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم

GMT 19:34 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 08:23 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الملك سلمان يهنئ رئيس جمهورية العراق بذكرى استقلال بلاده

GMT 00:50 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إيمي سمير غانم تؤكد عودة والدها للدراما قريبًا

GMT 09:45 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

20 عبارة مثيرة ليصبح زوجكِ مجنونًا بكِ

GMT 01:21 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

طُرق التخلّص من الخمول بـ"الفونغ شوي" في 5 خُطوات

GMT 01:27 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

مالوما يرتدي مجوهرات من Messika

GMT 11:25 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

كاظمة والشباب يلتقيان في نصف نهائي «الاتحاد»

GMT 12:58 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة فاخرة من حقائب المصممة الإماراتية هناء المطروشي

GMT 11:20 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

قائمة سيارات لن تتكر اختفت من ذاكرة التاريخ

GMT 07:00 2013 الجمعة ,17 أيار / مايو

سيارة "M235i" الجديدة من "بي إم دبليو"
 
Tunisiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia