تقرير يوضح أن حرائق الغابات تدمّر صناعة الفلين في منطقة تونسية فقيرة
آخر تحديث GMT07:39:41
 تونس اليوم -

تقرير يوضح أن حرائق الغابات تدمّر صناعة الفلين في منطقة تونسية فقيرة

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - تقرير يوضح أن حرائق الغابات تدمّر صناعة الفلين في منطقة تونسية فقيرة

لوجو موقع تونس اليوم
تونس -تونس اليوم

بالنسبة لجامع الفلين خالد الورهاني، كانت الحرائق التي دمرت جزءاً من الغابات الخصبة في شمال تونس هذا الصيف تحذيراً من تأثير المناخ المتغير على مصدر رزقه.وعلى الرغم من أن الحرائق كانت أسوأ بكثير في الجزائر، فإن النيران التي اجتاحت تلال الغابات حول منطقة عين دراهم التهمت نحو ألف هكتار (2470 فداناً) من الغابات، بما شمل الكثير من أشجار البلوط الفليني التي يحصدها السكان هناك كل خريف. وقال الورهاني: "إذا انحرقت الجبال.. معناش (ليس لدينا) معيشة أخرى".وعين دراهم، الواقعة في ولاية جندوبة بشمال غرب البلاد، هي منطقة من التلال الباردة التي تنمو فيها أشجار البلوط والصنوبر والزان، وهي مقصد صيفي مفضل للتونسيين الذين يعانون من القيظ وكذلك مركز صناعة الفلين في البلاد.

وقال محمود القاسمي، رئيس دائرة الغابات في المنطقة، إنه حتى قبل اندلاع حريق هذا العام، فقد انخفضت كمية الفلين في المنطقة بنحو الثلث خلال السنوات العشر الماضية بفعل الجفاف جراء تغير المناخ.لكن هذا العام وفي أعقاب موجة الحر الشديدة التي وصلت إلى 50 درجة مئوية في العاصمة تونس، كانت الحرائق أسوأ من أي وقت مضى.وقال القاسمي عن الحرائق: "كانت بقوة رهيبة وتسرب سريع".وعلى طريق التل المتعرج صعوداً نحو عين دراهم، اختفت المساحات الممتدة من اللون الأخضر وحل محلها شبح غابة أشجارها متفحمة الجذوع وعارية من الأوراق، ملقية بظلال قاتمة على الأجواء.

ويعتمد الفقراء في ريف المنطقة على الدخل السنوي المحدود الذي يحصلون عليه من حصاد الفلين في الخريف.ويمتد موسم الحصاد من يونيو/حزيران إلى نوفمبر/تشرين الثاني ويبلغ المتوسط الذي يحصل عليه​​العامل نحو 18 ديناراً (6.50 دولار) في اليوم.وفي أعماق غابة، حيث تتشابك الطحالب مع جذوع أشجار البلوط الفليني، كان محمد ربحي يستخدم فأساً لقطع اللحاء ورفع القطع الطويلة لبيعها.ويتم قطع اللحاء فقط من الجزء السفلي من الشجرة، تاركاً جذعاً أحمر عارياً تحته بينما ينمو اللحاء الأكبر في الجزء العلوي.ويخضع حصاد الفلين التونسي لرقابة صارمة من الحكومة، التي تعالج وتصدر حوالي 90% من الإنتاج. وتوزن حمولة العامل في الغابة وتُجمع لنقلها إلى مرافق المعالجة.وقال ربحي: "هذا المنتج الوحيد اللي نعيش منه.. ناكل منه نصرف منه مثماش (لا يوجد) شغل تاني".

قد يهمك ايضا 

تقرير يوضح تونس مرت سنة 2021 بثالت أسخن شهر يوليو منذ سنة 1950

حرائق الغابات تتمدد في تونس بعد الجزائر

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يوضح أن حرائق الغابات تدمّر صناعة الفلين في منطقة تونسية فقيرة تقرير يوضح أن حرائق الغابات تدمّر صناعة الفلين في منطقة تونسية فقيرة



GMT 10:41 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

الأمطار ترفع مخزونات السدود في تونس

GMT 08:56 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

إحباط عملية تهريب 492 رأس غنم من الجزائر إلى تونس

GMT 18:49 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

لبناني يصطاد أكبر سمكة تونة ويقدمها هدية للفقراء

GMT 22:46 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

10 فوائد صحية مذهلة لشراب الكركديه

GMT 17:57 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشرات التشغيل تؤكد ارتفاع نسبة البطالة في تونس

GMT 06:10 2016 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب منتخب تونس لليد يلغي التدريب الأول في القاهرة

GMT 06:12 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

إرتفاع العجز التجاري التونسي 13.7%

GMT 09:05 2013 الأحد ,26 أيار / مايو

قطة تختار مستشفى الفيوم لولادة صغارها

GMT 04:53 2013 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الاحتفال بإشهار "المتحف الوطني" في الأردن

GMT 03:54 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير السيارة الرياضية "بيك آب" لتفاجئ عشاقها

GMT 06:04 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

ملكة إسبانيا أنيقة بالجمبسوت الأحمر

GMT 12:31 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

كيفية توافق البرج الفلكي لكل أم مع أبنائها

GMT 05:34 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

منزلك أكثر تميّزًا مع الديكورات اليابانية العصرية المودرن

GMT 01:37 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

ميو ميو تطلق مجموعة إكسسوارات احتفالاً بالعام الجديد
 
Tunisiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia