فيتامين b12 يمكن أن يمنع الضرر الناجم عن  مرض ألزهايمر
آخر تحديث GMT18:37:43
 تونس اليوم -

فيتامين "B12" يمكن أن يمنع الضرر الناجم عن مرض ألزهايمر

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - فيتامين "B12" يمكن أن يمنع الضرر الناجم عن  مرض ألزهايمر

فيتامين B12
لندن - تونس اليوم

حقق باحثو ألزهايمر اختراقا محتملا بعد اكتشاف مستويات عالية من فيتامين B12 يمكن أن تمنع الضرر الناجم عن المرض.ووجد فريق من جامعة ديلاوير مؤخرا دليلا جديدا قد يكون له تأثير على تطور المرض.وتعاني أدمغة البشر المصابين بمرض ألزهايمر من تراكم بروتين يسمى أميلويد بيتا، يسبب تأثيرات سامة في الخلايا، ما يؤدي إلى انخفاض الطاقة، وتفتيت الميتوكوندريا - قوة الخلية - والإجهاد التأكسدي.وفي C. elegans - غالبا ما تستخدم الديدان الصغيرة التي تعيش في التربة لدراسة البيولوجيا والمرض - يؤدي تراكم الأميلويد بيتا إلى الإصابة بالشلل في غضون 36 ساعة من وصولها إلى مرحلة البلوغ.ووجد الفريق أنه عند التغذية ببكتيريا الإشريكية القولونية التي تحتوي على مستويات أعلى من فيتامين B12، تمت حماية C. elegans من هذا التأثير المشل.واستُكشفت الدراسة الرائدة خلال مقال نشرته مجلة BBC Science Focus بعنوان "فيتامين B12 يمكن أن يحمي الدماغ من مرض الزهايمر، كما تشير دراسة الدودة المتذبذبة".

وقالت البروفيسورة جيسيكا تانيس، الباحثة الرئيسية في التجربة: "عندما أعطينا فيتامين B12 للديدان التي كانت تعاني من نقص الفيتامين، حدث الشلل بشكل أبطأ بكثير، ما أخبرنا على الفور أن فيتامين B12 مفيد. الديدان التي تحتوي على فيتامين B12 لديها أيضا مستويات طاقة أعلى وضغط أكسدة أقل في خلاياها".

وأظهرت دراسة أخرى للفريق أن التأثير لا يظهر إلا في وجود إنزيم معين يسمى الميثيونينووجدوا أيضا أن إضافة الفيتامين إلى حمية الديدان تساعد فقط إذا كانت تعاني من نقص في فيتامين B12 في البداية. وأضافت تانيس: "في الوقت الحالي، لا يوجد علاج فعال لمرض الزهايمر. هناك عوامل معينة لا يمكنك تغييرها - لا يمكنك تغيير حقيقة تقدمك في العمر، ولا يمكنك تغيير الاستعداد الجيني لمرض الزهايمر. لكن الشيء الوحيد الذي يمكنك التحكم فيه هو ما تأكله.إذا استطاع الناس تغيير نظامهم الغذائي للتأثير على ظهور المرض، فسيكون ذلك رائعا".

ورحب الدكتور جيمس كونيل، رئيس قسم العلوم الانتقالية في Alzheimer’s Research UK، والذي لم يشارك في البحث، بحذر قائلا: "دماغ الإنسان لا يُصدق، مع وجود المزيد من الروابط فيه، المعروفة باسم نقاط الاشتباك العصبي، أكثر مما قدر علماء الفلك وجود نجوم في المجرة. لكن هذا التعقيد يجعل دراسة الأمراض التي تسبب الخرف صعبة، لذا فإن استخدام الكائنات الحية مثل الديدان يمكن أن يكون وسيلة رائعة للعلماء لدراسة الأمراض. ويساعد بحث مثل هذا على فهم تأثير العلاج المحتمل ويمكن أن يساعد في تسريع تطوير الأدوية.  في حين أن البحث في الديدان يمكن أن يدعم جهودا أوسع لتحديد أسباب المرض والعلاجات الجديدة، فإن التجارب السريرية على الأشخاص هي الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت الأساليب الجديدة المحتملة ستحسن الأعراض لدى الناس".

  قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

هولندا تتجاوز مستوى مليون إصابة بـ "كوفيد-19"

بريطانيا تجري فحص كوفيد-19 مرتين على جميع المسافرين القادمين إليها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيتامين b12 يمكن أن يمنع الضرر الناجم عن  مرض ألزهايمر فيتامين b12 يمكن أن يمنع الضرر الناجم عن  مرض ألزهايمر



GMT 10:41 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

علامات تحذيرية على الجلد تدل على الإصابة بمرض السكري

GMT 18:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

تونس تتسلم أكثر من 300 ألف جرعة لقاح فايزر من أميركا

GMT 09:52 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

3000 مصاب بالسيدا يرفضون المتابعة الطبية في تونس

GMT 08:55 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

تونس تسجل أول إصابة بالمتحورة «أوميكرون»

GMT 12:32 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

تونس تتسلم مساعدات سعودية لمواجهة كورونا

ميساء مغربي تخطف الأنظار بإطلالة مميزة في جدة

القاهرة - تونس اليوم

GMT 10:15 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

النجمات يتألقن بإطلالات مميزة في جدة
 تونس اليوم - النجمات يتألقن بإطلالات مميزة في جدة

GMT 09:35 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إرتفاع عدد الوافدين على تونس الى اكثر من مليوني سائح
 تونس اليوم - إرتفاع عدد الوافدين على تونس الى اكثر من مليوني سائح

GMT 20:22 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
 تونس اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 08:28 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حركة النهضة التونسية تنفي تهم التمويل الأجنبي والإرهاب
 تونس اليوم - حركة النهضة التونسية تنفي تهم التمويل الأجنبي والإرهاب

GMT 08:51 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

السعودية تدعو إلى جهد جماعي لتأمين ممرات النفط

GMT 11:21 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

وسيلة "رخيصة" للتخلّص من الصلع

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 09:56 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو يشكر 5 جهات بعد اكتساح جوائز 2017

GMT 20:34 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

"HER" BURBERRY عطر المرأة الجريئة الباحثة عن التميز

GMT 14:55 2016 الجمعة ,22 إبريل / نيسان

زفاف كريم السبكي على أخت شريف رمزي قريبًا

GMT 03:07 2013 الأحد ,11 آب / أغسطس

كوخ ريفي من الخشب والحجر

GMT 02:48 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

شركة تيسلا تكشف عن سيارتها "رودستر" الجديدة كليًا

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تصميم خرافي للجيل الجديد من موديل نيسان الرياضي الشهير GT-R

GMT 06:51 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يشكر السعودية على خفضها أسعار النفط
 
Tunisiatoday
<

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia