سامح شكري يتحدث عن البديل الوحيد للحرب في غزة
آخر تحديث GMT07:39:41
 تونس اليوم -

سامح شكري يتحدث عن "البديل الوحيد" للحرب في غزة

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - سامح شكري يتحدث عن "البديل الوحيد" للحرب في غزة

سامح شكري وزير الخارجية
تونس -تونس اليوم

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الإثنين، رفض مصر العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، وأية أفكار أو إجراءات تدفع نحو تهجير المواطنين الفلسطينيين خارج قطاع غزة.

تصريحات شكري جاءت خلال استقباله وفداً من مجلس النواب الأميركي برئاسة عضو المجلس أدم سميث، زعيم الأقلية الديمقراطية بلجنة الخدمات العسكرية، والذى يزور مصر فى إطار جولة إقليمية في المنطقة.

وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري أعرب عن ترحيبه بالوفد، مشيراً لحساسية وخصوصية الظروف الراهنة والأوضاع الإقليمية والدولية المضطربة، والتي تفرض على البلدين تعزيز شراكتهما الاستراتيجية بهدف إحلال السلم والأمن.

وأوضح السفير أبو زيد، أن الوزير شكري أكد على أهمية الإستمرار في الجهود الرامية لدفع مختلف جوانب العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والعسكرية.

كما تناولت المباحثات الوضع في قطاع غزة، حيث شدد الوزير شكري على رفض مصر العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، وأية أفكار أو إجراءات تدفع نحو تهجير المواطنين الفلسطينيين خارج قطاع غزةوأكد وزير الخارجية في هذا السياق، على أن مصر لا ترى بديلاً سوى الوقف الفورى لإطلاق النار واتخاذ خطوات واضحة تجاه إطلاق عملية سلام جادة وحقيقية تؤدى إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة خلال فترة زمنية محددة وقصيرة.

كما شدد شكرى على أهمية الدور الذي تضطلع به وكالة "الأونروا" في استقبال وتوزيع المساعدات الإنسانية في غزة، منوهاً إلى ما يكتنف طول أمد الأزمة من مخاطر اتساع نطاق الصراع وحالة عدم الاستقرار في المنطقة.

ومن ناحية أخرى، أوضح المتحدث الرسمى باسم الخارجية أن اللقاء شهد حواراً معمقاً حوّل مختلف جوانب الأزمة فى قطاع غزة، الأمنية والسياسية والإنسانية، حرص خلاله السيد وزير الخارجية على الإجابة عن تساؤلات أعضاء مجلس النواب الأميركى بشأن تقييم مصر لسبل الخروج من الأزمة الراهنة وإنهاء الحرب.

وقد استعرض شكري فى هذا الإطار الجهود التى تقوم بها مصر من أجل تسهيل دخول المساعدات الأنسانية وإزالة العوائق التى تضعها إسرائيل، بالإضافة الي استعراض جهود الوساطة المصرية بهدف الوصول إلى صفقة تسمح بإنفاذ هدنة إنسانية تحقن دماء الفلسطينيين وتسمح بتركيز الجهود على فرص التوصل لوقف كامل ودائم لإطلاق النار.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

انطلاق القمة الإفريقية لبحث الانقلابات والحروب في ظل غياب 6 دول وغوتيريش

 

شكري يُجري مباحثات مع المبعوث الشخصي للرئيس الفرنسي إلى لبنان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سامح شكري يتحدث عن البديل الوحيد للحرب في غزة سامح شكري يتحدث عن البديل الوحيد للحرب في غزة



GMT 18:37 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 16:31 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 18:13 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

"الحوثيون" يعلنون استهداف مطار "نجران" السعودي

GMT 14:21 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الجدي الخميس 29-10-2020

GMT 09:01 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

الهند.. أساطير الزمان (1)

GMT 20:19 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

قمصان يؤكّد أن الأهلي المصري واجه صعوبات مؤخرًا

GMT 16:10 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

طعام يومي يقلل بقوة من مخاطر الإصابة بالخرف

GMT 10:03 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

فريسة أسد تنتقم منه بعد نفوقها "بإطلاق الرصاص"

GMT 08:31 2021 السبت ,02 تشرين الأول / أكتوبر

توركو!

GMT 19:21 2016 الثلاثاء ,05 إبريل / نيسان

لخويا يبحث عن فك عقدة فرق الرياض الهلال والنصر

GMT 06:53 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

وزارة الصحة تعتزم انتداب 150 طبيبا للصحة العمومية

GMT 19:46 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق برنامج "the voice" كانون الأول المُقبل

GMT 14:46 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الذكاء الصناعي يتنبأ بإفلاس الشركات

GMT 06:38 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

4 تحديات للزمالك في وداع حلمي أمام سموحة

GMT 06:21 2014 الإثنين ,24 آذار/ مارس

وضاعت "الخلافة" يا جوزيه

GMT 09:28 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

طرق التخلص من سموم الجسم بـ"إكليل الجبل"

GMT 21:31 2016 الأحد ,01 أيار / مايو

الذي سرق نجمة للدكتورة سناء الشعلان
 
Tunisiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia