تزايد الضغوط الغربية على الرئيس التونسي لإرجاع العمل بالمؤسسات الديمقراطية
آخر تحديث GMT07:39:41
 تونس اليوم -

تزايد الضغوط الغربية على الرئيس التونسي لإرجاع العمل بالمؤسسات الديمقراطية

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - تزايد الضغوط الغربية على الرئيس التونسي لإرجاع العمل بالمؤسسات الديمقراطية

الرئيس التونسي قيس سعيد
تونس -تونس اليوم

دعا رؤساء بعثات دبلوماسية تابعة لسبع دول غربية إلى تحديد سقف زمني واضح لإنهاء التدابير الاستثنائية التي أقرها الرئيس قيس سعيد في تونس منذ الصيف الماضي، والعودة إلى العمل بالمؤسسات الديمقراطية، بما يسمح بـ«عودة سريعة لسير عمل مؤسسات ديمقراطية، بما في ذلك برلمان منتخب يضطلع بدور هام» في توازن السلطات والفصل بينها. وجاءت هذه الدعوة بعد يوم واحد من تصريح الرئيس سعيد بأن دستور 2014 لم يعد صالحا للتنفيذ، وأنه يعتزم اللجوء إلى حل قانوني لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
وأعرب رؤساء بعثات سفارات كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا، واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وكندا، ووفد الاتحاد الأوروبي بتونس في بيان مشترك، مساء أول من أمس، عن «دعمهم الشديد للشعب التونسي في انتهاجه طريق الحوكمة الفعالة والديمقراطية والشفافية». وجددوا تأكيدهم على أهمية الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي من أجل تلبية احتياجات التونسيين. داعين إلى احترام الحريات الأساسية، وإشراك كافة الأطراف المعنية، بما في ذلك الأصوات المعارضة في الطيف السياسي والمجتمع المدني. واعتبر البيان أن هذا المسار «سيساعد على ضمان دعم واسع النطاق ودائم لتقدم تونس في المستقبل»، مؤكدين استعدادهم لدعم تونس وشعبها في التصدي للتحديات المقبلة.
وبهذا الخصوص قال جمال العرفاوي، المحلل السياسي التونسي لـ«الشرق الأوسط» إن مواقف هذه البلدان لم تتغير منذ أشهر، حيث سبق للدول الصناعية السبع أن أصدرت بيانا تضمن نفس المواقف، وهي احترام المؤسسات الدستورية، والفصل بين السلطات، والعودة إلى الديمقراطية البرلمانية.
ومن شأن هذا الموقف الغربي الموحد أن يضاعف الضغوط الخارجية على مؤسسة الرئاسة، التي باتت اللاعب السياسي الوحيد المؤثر في المشهد التونسي الحالي. وتوقع العرفاوي أن تكون لهذا المواقف تبعات اقتصادية على وجه الخصوص، خاصةً أن تونس في حاجة ماسة لتمويلات مؤسسات دولية على علاقة بمواقف هذه الدول، والتي تعد مؤثرة في قراراتها. على صعيد متصل، عبرت حركة النهضة، التي يرأسها راشد الغنوشي، عن انشغالها تجاه تصريحات الرئيس سعيد بخصوص المستجدات الوطنية، التي وصفتها بالخطيرة، وحذرت من «مخاطر إلغاء الدستور التونسي والإقصاء»، وقالت إنها ترفض بقوة «محاولات النزوع إلى إلغاء دستور 2014، والاتجاه إلى هندسة أحادية للنظام السياسي والقانوني في تونس».
كما حذرت الحركة من «مغبة المساس بالبناء الدستوري للسلطة بواسطة المراسيم، وإدخال الحكم في أزمة شرعية مفتوحة بالغة العواقب السيئة على الاستقرار السياسي ومستقبل البلاد.
في غضون ذلك، قال نور الدين البحيري، القيادي في حركة النهضة، أمس، إن وفاة السجين السياسي سامي السيفي حرقا في مقر حركة النهضة خلال ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، «هي كلفة ونتيجة لحملات الشيطنة» ضد حزبه على حد تعبيره. وحمل مسؤولية وفاته إلى «حملات الكذب والافتراء والشيطنة، التي استهدفته ورفاقه، ممن أفنوا شبابهم في مقاومة الاستبداد والفساد، وإعادة بناء الدولة، والوفاء للثورة من المساجين السياسيين». وكانت حركة النهضة قد طالبت النيابة العامة بفتح تحقيق قضائي، بعد بث إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة في تونس لقطات مصورة تظهر اللحظات، التي سبقت إقدام سامي السيفي على إضرام النار بجسده داخل مقر الحزب. مؤكدة أن القناة «لم تحترم حرمة الميت وآلام أهل الفقيد، ووجع أبناء الحركة»، على حد تعبيرها. وأدانت الحركة بشدة تسريب هذا الفيديو، الذي تم حجزه من الجهات الأمنية المختصة، وهي النسخة الوحيدة المخزنة في ذاكرة كاميرات المراقبة بالمقر المركزي للحركة، وقد تعهدت تلك الجهات بسرية البحث في حادث الحرق، قبل أن تفاجأ قيادات الحزب بعرض لقطات سرية في أحد البرامج التلفزيونية.

قد يهمك ايضا 

رئيس الجمهورية قيس سعيّد يناقش ''الوضع البيئي في تونس'' مع ليلى الشيخاوي

الرئيس التونسي يتهم أطرافا داخلية بالتواطؤ مع الخارج لضرب الدولة

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايد الضغوط الغربية على الرئيس التونسي لإرجاع العمل بالمؤسسات الديمقراطية تزايد الضغوط الغربية على الرئيس التونسي لإرجاع العمل بالمؤسسات الديمقراطية



GMT 04:41 2024 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الكشف عن فوائد مذهلة لحقنة تخفيف الوزن الشهيرة

GMT 18:13 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الإثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 17:44 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 03:58 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أهم الفوائد الصحية للزعتر أو الأوريجانو

GMT 16:24 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

درة تخطف الأنظار بإطلالة مميزة وعصرية

GMT 13:13 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك سلمان يعلن أنه يجب دعم الدول النامية بشكل منسق

GMT 16:25 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قانون المالية التعديلي في تونس يؤكد وجود عجز بـ9،7 مليار دينار

GMT 11:08 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

وفاق سطيف يبدأ إجراءات إنهاء الأزمة المالية
 
Tunisiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia