عاصي الحلاني يكشف عن مهنته قبل الفن والسبب وراء ضرب والده له
آخر تحديث GMT07:39:41
 تونس اليوم -

عاصي الحلاني يكشف عن مهنته قبل الفن والسبب وراء ضرب والده له

 تونس اليوم -

 تونس اليوم - عاصي الحلاني يكشف عن مهنته قبل الفن والسبب وراء ضرب والده له

الفنان اللبناني عاصي الحلاني
بيروت - تونس اليوم

كشف الفنان اللبناني عاصي الحلاني عن مهنته التي عمل بها قبل دخوله عالم الفن واقتحام الشهرة، قائلاً إنه عمل منذ أن كان في عمر 15 عاماً، موضحاً أنَّ هذه الفترة من أفضل فترات حياته، إذ أحب كثيراً الشعور بأنه يأتي بأموال من تعبه ومجهوده.وأضاف الحلاني، في مقابلة تلفزيونية عبر برنامج "السيرة" الذي تقدمه الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني، أنه عمل "مساعد شيف" في محل حلواني، ولكنه لم يستمر فيها لأكثر من 3 أشهر؛ لأن العمل لم يعجبه، وبعدها امتهن مهنة "صبي نجار"، حيث كان يساعد صاحب العمل.

وأردف الحلاني أنه منذ أن كان صغيراً يفضل "تصليح" ما يتم تخريبه في المنزل، حتى أن والدته كانت تطلق عليه "المخترع"، وحينها ذهب إلى "ورشة" وطلب من صاحبها العمل معه، وبالفعل ظل في هذه المهنة فترة طويلة. وبيَّن أنه يمتلك في منزله أدوات التصليح الخاصة بتلك المهنة، حتى أنه يقوم بتصليح بعض المقتنيات بنفسه مثل "الطاولة" و"الخزانة" ويلجأ إلى صاحب مهنة النجارة حال لم تكن لديه الأدوات اللازمة لتصليح شيءٍ ما في منزله.وأوضح الحلاني أنه لم يستكمل تعليمه منذ أن وصل عمر 18 عاماً، مبيناً أنه عندما دخل استوديو الفن عام 1988 ترك التعليم في المرحلة الثانوية، وبدأ يركز في الفن، مضيفاً أنه يعتبر هذا تعليمه على الرغم من أن والدته كانت ترغب في أن يصبح طبيباً، واعتبر هذه أمنية من حقها كونه يتمنى لأولاده حالياً أن يكونوا في أفضل مستوى تعليمي.

وكشف الحلاني عن السبب وراء قيام والده بضربه له، فقال إنه في إحدى المرات كذب على والده، خاصةً أنه تعوَّد منه على الصدق، مضيفاً أنه كذب عليه في مسألة نجاحه رغم أنه كان "راسباً" حينها.وأضاف أنه هرب من أمامه حتى لا يطلب منه الشهادة وصدقَّه حينها، حتى علم من أحد أقربائه أنه رسب لأنه يدرس معه في نفس الصف، وحينها صفعه بالقلم على وجهه، وهو ما علمه أن يكون فيما بعد صادقاً فيما يفعل.

قد يهمك ايضا 

أمير كرارة يستضيف عاصي الحلاني في "سهرانين" عقب تعافيهما من كورونا

عاصي الحلاني يؤكد أن عام 2020 علمته الصبر وافتقاد الحرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاصي الحلاني يكشف عن مهنته قبل الفن والسبب وراء ضرب والده له عاصي الحلاني يكشف عن مهنته قبل الفن والسبب وراء ضرب والده له



GMT 18:59 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

هند صبري تتحدث عن أهم التجارب في مشوارها الفني

GMT 11:04 2021 السبت ,11 كانون الأول / ديسمبر

بلقيس فتحي تُشارك أليشيا كيز الغناء على المسرح

GMT 10:32 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

نادين نجيم تحتفل بنجاح مسلسل "بارانويا" لقصي خولي

GMT 04:41 2024 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الكشف عن فوائد مذهلة لحقنة تخفيف الوزن الشهيرة

GMT 14:23 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الدلو الخميس 29-10-2020

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:04 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 16:15 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 15:20 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

قد تمهل لكنك لن تهمل

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 16:44 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 15:12 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 16:09 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

حلم السفر والدراسة يسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 18:26 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الإثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 18:22 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الإثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 14:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 16:52 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية
 
Tunisiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday Tunisiatoday
tunisiatoday tunisiatoday tunisiatoday
tunisiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
tunisia, tunisia, tunisia